الرئيسية / مقالات ورأي / جمال الكربولي .. عصابة عائلية تراكم الثروات باسم السنة

جمال الكربولي .. عصابة عائلية تراكم الثروات باسم السنة

السياسة تعني رعاية شؤون الدولة والناس، وصناعة قرارتٍ ملزمة لكل المجتمع. أما في العراق فالمفهوم أقرب إلى التجارة، والسياسي أقرب لأن يكون تاجراً. بعد الاحتلال_الأميركي، عام 2003، برزت قوىً وغابت أخرى. شخصيّات صعدت؛ ومع الأيام، باتت متحكّمة برقاب العباد. جمال_الكربولي، زعيم حزب_الحل … أحدهم. نبدأ بالسؤال: هل الكربولي زعيم؟ أم سياسي؟ أم تاجر؟ كزعيمٍ، لا يحظى الطبيب المشكوك بشهادته، بالمقبولية التي يدعيها في مجالسه الخاصة، بالرغم من كتلته النيابية ((المتواضعة)). سياسيّاً، ليس بذاك المحنّك مُجيد اقتناص الفرص، بقدر ما هو تاجر يسعى إلى زيادة ثروته، بالاستثمار والبيع والشراء…

اتسم حكم صدام_حسين، باحتكاره تمثيل الطائفة_السنية، ومعارضة قوى الطائفة_الشيعية، في الداخل والخارج. بعد صدَام، تفرّق جمع السنة، وتسلّمت المعارضة السابقة مقاليد الحكم. دفع الواقع المستجد بالعديد من التجار، كجمال، إلى مزاولة العمل السياسي ليس حرصاً على طائفته وأبناءها وحاجاتهم، إنما حرصا على ((محفظةٍ)) لم تملأ، وقد حان موعد ملؤها. بهذه الكلمات، يلخّصه عارفوه: ((تاجر يعمل في السياسة… ولا يريد إلا الربح)).

أسفار الكربولي السياسية، بين محوري واشنطن و طهران، عجيبة. يجاري الأميركيين و السعوديين، ومن ثم الإيرانيين. وبين تلك الأسفار، صفقات زادت من ثروة لم تكن موجودة أصلاً. حزبه العائلي أشبه بعصابةٍ تحترف الابتزاز! صالح_المطلك نفسه، اتهمهم بتحويل مبلغٍ وقدره 800 مليون دولار إلى خارج العراق، بعملية فساد كبرى. السلطات الأردنية اعتقلت جمال واقتادته إلى السجن، بناءً على دعوةٍ أقامها المطلك نفسه، قبل أن تُحلّ على طريقة حزب_الحل في حلّ المسائل العالقة!‏ خالد العبيدي، وزير الدفاع الأسبق، تحدّث أمام البرلمان، عن محمد الكربولي، شقيق جمال، متهماً إيّاه بمحاولة ابتزازه أكثر من مرة، للحصول على عقود في وزارة الدفاع، وتحديداً للفوز بعقد تجهيز الجيش بالمواد الغذائية!

الأميركيون قدموا لـ حيدر_العبادي، تقريراً من 63 صفحة يتحدث عن استشراء الفساد في مؤسسات الدولة، كان للكرابلة، جمال ومحمد ((حصّة الأسد)). 19 صفحة تتحدث عن فساد جمال في جمعية_الهلال_الأحمر. فالتقرير الذي كتبه 34 محققاً أميركيّاً أشار إلى جرائم فساد مالي وإداري، وتلاعب وسرقات ونهب الجمعية، من خلال استيراد الأدوية المسرطنة، والمتاجرة بالأعضاء البشرية! هذه العمليات منحت جمال وعصابته ثروةً قدرها 150 مليون دولار!

 

عن HALA BAGHDAD

شاهد أيضاً

والد فقد عائلته يروي ماحدث اثناء غرق العبارة

صعدت العبارة بعائلة وخرجت من الطرف الآخر وحيداً دون أولادي، بهذه الكلمات استهل عبد الجبار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *