الرئيسية / أقتصاد / الحشد الشعبي: ابرمنا اتفاقا مع كي كارد لضمان سرية معلومات المنتسبين

الحشد الشعبي: ابرمنا اتفاقا مع كي كارد لضمان سرية معلومات المنتسبين

أعلن رئيس لجنة توطين رواتب منتسبي الحشد الشعبي علاء عزيز، الأحد، عن ابرام مديرية المالية في هيئة الحشد اتفاقا مع شركة “كي كارد” لضمان سرية الملعومات عن المقاتلين اثناء انشاء قاعدة البيانات.

وقال عزيز في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية إن “مديرية المالية في هيئةالحشد الشعبي اخذت على عاتقها تبني الاعداد لمراحل توطين الرواتب التي تطلبت جهوداً مضنية تتمثل بمراحل عدة، هي التوطين والطباعة والتوزيع، منوها بان لجنتهم خصصت ملاكاً مختصاً من خيرة العاملين في مجال الالكترونيات وزودت بالحاسبات وانشأت برنامج العمل بالاتفاق مع شركة (كي كارد) التي تم ابرام اتفاق خاص معها يضمن سرية المعلومات عن المقاتلين اثناء انشاء قاعدة البيانات”.

وأضاف، أن “عملية التوطين التي تمت المباشرة بها لمقاتلي محور الشمال تتم في مطار كركوك بموقع تم تخصيصه من قبل الجهات العسكرية القائمة على المطار، حيث تمت استقبال المقاتلين ابتداء من قيادات المحور بادخال المعلومات الخاصة مع تسلم المستمسكات الكاملة كالبطاقة الوطنية او هوية الاحوال المدنية وشهادة الجنسية، فضلا عن عنوانين للسكن واخذ البصمات لكل مقاتل مع سحب صورهم، مبينا ان هذه العملية تستمر لمدة تتراوح بين (3-4) ايام”.

وبين عزيز ان “الاجراءات بكاملها تتسم بالدقة والمصداقية وان اللجان عملت في محافظات كربلاء والنجف وبغداد وكل المحافظات التي تتواجد فيها مقرات الحشد الشعبي”، مؤكدا أن “عملية التوطين لها فوائد تتركز بتسهيل عملية تسليم الرواتب للمقاتلين”.

واشار إلى أن “المشروع وضع له عنوان (حقك بيدك) ويعني ضمان حقوق المقاتل في الحصول على راتبه من دون اي تلاعب واسكات الاصوات النشاز التي تشكك في تسلم المقاتلين لحقوقهم، اضافة الى انه يسهم باعداد قاعدة بيانات متكاملة عن المقاتلين بضمنها بصمة لكل واحد وتعتبر محدثة ومؤرشفة وفق التقنية الالكترونية بانظمة عمل حديثة لضمان السرعة والدقة والسهولة”، لافتا الى ان “المديرية ماضية بعملها وسيتم التوطين لجميع المقاتلين في وقت قريب”.

عن HALA BAGHDAD

شاهد أيضاً

الاسكان تعتمد خطة لإنجاز 250 ألف وحدة سكنية سنويا

أعلنت وزارة الإعمار والإسكان، الأربعاء، اعتماد خطة لإنجاز 250 ألف وحدة سكنية سنويا. وقــال مـسـتـشـار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *